الرئيسية / آخر الأخبار / الاحتمالات المتوقعة لمنبج وشرقي الفرات وإدلب والعلاقة الروسية التركية

الاحتمالات المتوقعة لمنبج وشرقي الفرات وإدلب والعلاقة الروسية التركية

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تطرق خبراء عسكريون إلى الانسحاب الأمريكي من سوريا وتداعياته، وملفات إدلب ومستقبل العلاقة التركية الروسية.

وقال الخبير الاستراتيجي العميد أسعد عوض الزعبي، إن الانسحاب الأمريكي من منطقة هامة وذات متطلبات خاصة بأمن أمريكا وإسرائيل لم يكن إلا بعد مناقشات مستفيضة بين الطرفين.

وأضاف بأنه يوجد ثمن لهذا الانسحاب، لا سيما أن واشنطن لم تتعود على على اتخاذ هكذا قرار دون أن تحصد بداية مكاسب أضعاف تواجدها أيضاً.

واعتبر أن قرار الإنسحاب هدفه خلق الفوضى، لكنه استبعد أي صراع مسلح بين أمريكا وايران إنما تبادل تهديدات فقط.

من جانبه، أبدى الخبير الاستراتيجي العميد أحمد الرحال اعتراضه في حديثه مع ’’حرية برس‘‘، على ما يتم تداوله من أن الانسحاب الأمريكي من سوريا هو هدية من الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي ساعده في الانتخابات.

واستبعد رحال الاعتقاد بأن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى للفوضى في المنطقة، لأن الإنجاز التي قامت به خلال أربع سنوات تحاول أن تستثمره بعلاقة مع تركيا تعيدها من الحضن الروسي.

وعن العلاقة التركية الروسية الإيرانية، اعتبر الرحال أن الروس لن يستطيعوا تجاوز الموقف التركي والإخلال بالعلاقة معها، مرجحاً أن يستمر إتفاق إدلب رغم استمرار الخروقات من نظام الأسد وحلفائه الإيرانيين بين الحين والآخر.

ولفت إلى أنه لا يمكن لموسكو أن تخل بالعلاقة مع تركيا لإرضاء نظام الأسد من أجل منبج، كما أنها لم تعرقل علاقتها مع أنقرة من أجل إدلب.

ويعتقد الخبير الاستراتيجي أن ’’الأمريكان أعطوا الأتراك تعهداً بما يخص شرق الفرات ومنبج بأنهم سيقومون بتسليم المنطقة دون سلاح، بحيث يتم سحب الثقيل منه وسيتم إبعاد المسلحين الأكراد إلى جبال قنديل‘‘.

من الصعب التكهن بما ستؤول إليه الأوضاع ولاسيما شرق الفرات، ولكن المرجح أن ما سيحصل في المنطقة ومستقبلها سيتم على الأرجح في سياق صفقات ومقايضات، لا عبر حلول عسكرية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...