الرئيسية / آخر الأخبار / “ديلي صباح”: تهم الإرهاب والعقوبات تعيق إستثمار السوريين في الخارج

“ديلي صباح”: تهم الإرهاب والعقوبات تعيق إستثمار السوريين في الخارج

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

كشفت تقارير صحفية تركية، عن أن تهم الإرهاب والعقوبات تعرقل أعمال المستثمرين السوريين في الخارج.

وبحسب مانشرت صحيفة “ديلي صباح” التركية، أمس الجمعة، فإن العقوبات تمنع المستثمرين السوريين من الوصول إلى النظام المالي الدولي لإجراء معاملات التجارة الخارجية باستخدام العملات الأجنبية.

ونقلت الصحيفة عن رجل أعمال سوري لاجئ في تركيا قوله إن المشاكل التي يواجهها ليست فريدة بين رجال الأعمال السوريين، مشيرًا إلى أنه يعاني من تشابه الأسماء مع شخص آخر بنفس الأسم مدان في الولايات المتحدة

وتستخدم البنوك الكبيرة في جميع أنحاء العالم قائمة مراقبة عامة تشمل الأفراد والمؤسسات والشركات التي تقرها وزارة الخزانة الأمريكية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ودائرة العمل الخارجية التابعة للاتحاد الأوروبي.

ووفق الصحيفة فإن السبب الرئيسي للعقوبات هو “تمويل الإرهاب”، ولذلك فإن أي تشابه بالأسماء مع شخص ما ضمن تلك القوائم السوداء سيكون كابوسًا، وهو سبب كافٍ لرفض وصول أشخاص إلى النظام المصرفي الدولي.

ونقلت الصحيفة في تقريرها عن المتمرس في المعاملات البنكية طاهر جم بيرك، قوله، “يجب على البنوك اعتماد أنظمة حماية خاصة لتمكين المقيمين، بالإضافة لرعايا الدول المعرضة للخطر أو الدول الخاضعة للعقوبات، من التعاملات المالية”.

وتابع: “عليها أن تأخذ في الاعتبار تصريح العمل والوضع السكني (تراخيص الإقامة) للأفراد الذين يفتحون حسابات لديها، ويطلبون معاملات أو قروض عبر الحدود”.

ويجبر رجال الأعمال السوريين على اجراء العمليات المالية مع بنك استثماري متوسط الحجم في تركيا بسبب تسهيلات هذا النوع من المضاربات التي ليس لديها عمليات معقدة كما هو الحال بالنسبة للمصارف الكبيرة.

وبلغ عدد الشركات السورية التي تم إنشاؤها في تركيا بين شهري كانون الثاني وتموز 2018 نحو 973 شركة، وفق تقرير صادر عن منظمة “Building Market” في أيلول الماضي.

وحسب إحصائية أجراها “معهد الأبحاث الاقتصادية” التركي، ضمنها التقرير، فإن مجموع رأس المال في الشركات المشتركة بين السوريين والأتراك بلغ 869 مليون دولار.

واحتلت الشركات السورية المرتبة الأولى بين مثيلتها الأجنبية في تركيا إذ بلغت نسبتها 20%، بينما كانت فقط 2% عام 2011.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظريف: لن نسمح لواشنطن بالتأثير على علاقاتنا مع بغداد

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم ...