الرئيسية / مقالات / عبدالله جمعة الحاج يكتب: الصراع في الشمال السوري

عبدالله جمعة الحاج يكتب: الصراع في الشمال السوري

الرابط المختصر:

عبدالله جمعة الحاج

بإعلان الولايات المتحدة الأميركية نيتها سحب قواتها من الشمال السوري يكون هذا الجزء من القطر السوري قد دخل مرحلة جديدة من زاوية الصراع الدائر فيه منذ اندلاع الأحداث الدامية في سوريا عام 2011. الصراع الذي يدور في شمال سوريا ذو طبيعة حامية، بعضه مكشوف وبعضه الآخر خفي وغامض. فعلى الأرض تواجدت قوات تركية وأميركية وعصابات لـ «داعش» ومجموعات مسلحة من فصائل المقاومة السورية المعادية للنظام الحاكم. وعلى خلفية هذه التواجدات المعلنة رسمياً تتواجد كل من روسيا وإيران، والآن وبعد الإعلان الأميركي بالانسحاب، وصلت قوات النظام السوري. وبالنسبة للتواجد التركي بالتحديد المسألة برمتها تتعلق بالقضاء على القوات التي شكلها أكراد المنطقة بدعم من الولايات المتحدة وكجزء من الهدف الذي أعلنوه بأنهم فصيل من فصائل المعارضة السورية للنظام الحاكم.
ورغم إعلان الولايات المتحدة رغبتها في الانسحاب النهائي من المنطقة، فإن المسألة ليست بهذه البساطة، فالولايات المتحدة لديها مصالحها واستراتيجيتها في المنطقة، وهي تفعل ذلك رغبة منها في عدم إغضاب تركيا شريكها وحليفها الإستراتيجي في حلف شمال الأطلسي، لذلك هي تحاول الإمساك بالعصا من النصف، وتقول بأن مخاوف تركيا في شمال سوريا «مشروعة»، خاصة ما يتعلق بطموحات الأكراد إقامة دولتهم وتأسيس جيش كردي. لذلك فإن الرئيس ترامب وعدد من معاونيه يصرحون بأن بلادهم وإنْ انسحبت، فإنها ستبقى شفافة حيال تركيا من جانب، والأكراد الذين هي في تحالف معهم من جانب آخر.
والحقيقة أن موقف الولايات المتحدة في الشمال السوري مُحير، فعلى مدى السنوات الماضية كان واقع الحال يشير إلى دلالات أفصحت عن أنها وحلفاء آخرين لها كانوا آخذين في تعزيز قوة وتواجد ائتلاف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في إطار هدف واضح هو تشكيل قوة عسكرية متوسطة الحجم لأكراد المنطقة قوامها ثلاثون ألف مقاتل نصفهم من فصيل قسد التي تحاربها تركيا. ويشار إلى أن قسد لها ارتباطات بالميليشيات الكردية العراقية وبحزب «العمال الكردستاني التركي»، الذي تحاربه الدولة التركية وتقوم بالتنسيق العسكري معها، وهو أمر يقلق تركيا كثيراً. ويبدو بأن الأتراك مدركين لهذا الخطر عليهم، ففي 18 يناير 2018 ذكر وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو بأن بلاده ليست مقتنعة بطروحات الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، وبأن القوات الكردية التي تتشكل إن هي سوى عصابات إرهابية تشكل سبباً في نشوء أضرار لايمكن إزالتها تضر بعلاقات الولايات المتحدة بتركيا.
والواضح حتى الآن، هو أن إعلان رغبة الولايات المتحدة في الانسحاب قد خلط الأوراق في الشمال السوري، خاصة على ضوء تحرك قوات النظام الحاكم الرسمية نحو المنطقة والرغبة في الدخول إلى عدد من المدن المهمة كمنبج وغيرها. ويتساير مع ذلك أن الممارسات التركية قد أتت كعمليات استباقية للقضاء على قوة الأكراد بشكل قد يكون نهائياً. ويبدو أيضاً بأن النظام الحاكم لديه نفس النظرة تجاه قوة الأكراد العسكرية، ويتفق مع ما تنوي تركيا القيام به للقضاء عليهم، فهو طالما نظر إلى تسليح الولايات المتحدة لهم بأنه مساس بالسيادة الوطنية السورية، وطالما نظر إلى تواجد الولايات المتحدة العسكري في سوريا بأنه غير شرعي ويشكل خرقاً سافراً للقانون الدولي واعتداء سافراً على السيادة الوطنية لسوريا. ما يلفت النظر حقاً هو تحرك القوات الحكومية للدخول إلى مدن الشمال السوري سريعاً بعد أن أعلنت الولايات المتحدة نيتها الانسحاب منه، وهو أمر يدل على أن النظام يستعيد عافيته شيئاً فشيئاً في مقابل ضعف مناوئيه من أكراد وغيرهم.

المصدر: الإتحاد

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غازي دحمان يكتب: حينما اشترى العرب منظومة كذب

غازي دحمان استدعى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستشاره للشؤون العربية على عجل، ...