الرئيسية / آخر الأخبار / لجوء السوريين في بلد حليف للنظام

لجوء السوريين في بلد حليف للنظام

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

تواجه آلاف العائلات السورية اللاجئة في روسيا، صعوبات كبرى، جراء سياسات موسكو حليفة نظام الأسد، وتهديداتها بترحيلهم.

ووفقاً لواحدة من مذكرات رفض طلبات الهجرة، تراوحت أسباب عدم القبول، بين نقص القوانين والفوضى، أو الإهمال وإنكار أبسط الحقوق الإنسانية، تحت ذرائع مثل أنه «لا يوجد أي تهديد على حياة صاحب الطلب في حال عودته إلى سوريا».

وجاءت هذه الفقرة  في مذكرة رسمية تم تسليمها لطالب لجوء في الثامن والعشرين من حزيران 2016 وأدرجتها منظمة الدعم المدني، وهي مؤسسة حقوقية مستقلة ضمن تقريرها عن حال اللاجئين في روسيا المقدم إلى الأمم المتحدة في نهاية العام.

وبحسب منظمة الدعم المدني، فإنه على مدى سنوات تلقت سلطات الهجرة في روسيا طلبات للحصول على حق اللجوء الدائم آلاف الأشخاص، وتم منح هذا الحق لشخصين فقط، بينما قوبلت الطلبات الأخرى بالرفض.

لا تقتصر معاناة من تبقى من اللاجئين (المرفوضين) في روسيا وعددهم يراوح حالياً وفق تقديرات مؤسسة «الدعم المدني» بين 5 إلى 7 آلاف شخص، على رفض لحوئهم الدائم، بل هم عرضة للاحتجاز والتنكيل في أقسام الشرطة، والملاحقات المستمرة بسبب عدم امتلاكهم وثائق رسمية للإقامة.

وأبلغ ناشط سوري عمل لفترة متطوعاً في مركز تابع للأمم المتحدة وثيق الصلة بهذا الملف، جريدة “الشرق الأوسط”، بوجود عشرات الحالات التي تقبع في مراكز التوقيف حالياً وتواجه مصير الترحيل.

الأمم المتحدة، بدورها، كان دورها خجولاً حيال السوريين اللاجئين في روسيا، وبأحسن الظروف، نجحت في توفير أدنى مقومات لتجمع كبير نسبياً منهمن في مدينة نوغينسك (ريف موسكو)، حيث يقيم نحو ألفي لاجئ، تم افتتاح مركز لتعليم اللغة الروسية لتسهيل حياة أبناء الوافدين ومساعدتهم.

وتشير تقديرات إدارة الهجرة التي ترفض تقليدياً منح معطيات كاملة إلى وسائل الإعلام، إلى أن نحو 17 ألف سوري اختاروا روسيا وجهة للسفر هرباً من أوضاعهم في بلادهم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشرطة العسكرية في عفرين تطلق سراح الناشطة رانيا الحلبي

عفرين – مدار اليوم أفرجت الشرطة العسكرية في منطقة عفرين، شمال غربي ...