الرئيسية / ضيوف وزوار / فادي جومر يكتب: أنا وخالد

فادي جومر يكتب: أنا وخالد

الرابط المختصر:

فادي جومر

كان عندي صديق، اسمه خالد، هو بالحقيقة، خلاصة من الرجولة، والنبل، والحياء.. براسي صورة ما بتغيب عنه: حملني بعرسي ع كتافه..
كان يحب “النمّورة” الشامية..
من يومين، بمحل حلو سوري ببرلين، وأنا عم اشتري، ضيفني البياع قطعة نمورة، يمكن صرلي 6 سنين مو دايق هالأكلة، حطيتها بتمي.. تذكرت الرفيق.. ووقفت اللقمة بحلقي.. هيك بكل بساطة: ما بقا نزلت.
الشب.. الوردة.. استشهد من سبع سنين ع جبهة زملكا، زملكا اللي يمكن بحياته ما داسها قبل الثورة..
استشهد ع الجبهة.. شايل سلاح ليدافع عن ولاد بلده من اجتياح جيش الأسد..
اليوم
بكل الحديث “النستولجي” “النوّاح” والمحق تمامًا بـ “بكائيته” و”تفجعه”.. عن شباب الثورة “السلميين” وأفكارهن وتضحياتهن.. والتجاهل التام لـ “خالد” واللي متله. وتلخيص وحصر الجمال بـ “فئة” معينة.. في إعادة قتل، لروح “خالد” ومبادئه اللي دفع تمنها: روحه.
السلاح راح ع أخرا مكان بالحياة؟ صحيح.. ودقيق ولا غبار عليه.
بس
من حقي كـ عابر، سوري، عم يتفرج ويحفظ ويشوف من بعيد، وكان متل قفة الهم قاعد ناطر الثوار – سلميين ومدنيين – يحققوله ثورة تناسبه وهو عم يتفرج.. من حقي اسأل:
النشاط المدني لوين راح؟
في داعي نحكي عن المنظمات والرواتب والمكاتب والعلاقات والمعلومات والاترباطات بالخارجيات الأوروبية والأميركية والتمويل؟
عن امتداداته اليوم حوالينا ببلاد اللجوء؟
عن مصاري عزمي وكتّابه؟ كلهن؟

الحديث عن “بلاوي”راح عليها حمل السلاح.. وتجاهل البلاوي اللي راح عليها العمل الـ مو سلاح شو الغاية منه؟
شو الفرق بالعمق والمنطق المسيّر للسلوك بين لقاء قائد فصيل “ثوري” مع المحيسني.. ولقاء مخرج فيلم “ثوري” مع قصي خولي؟
ليش الأول كارثة والتاني وجهة نظر؟

أنا من الناس، اللي ما صحّلها “صالونات ثقافية” ترعى طفولتها.. وما اجت خالتو “الشاعرة” لتحكيلها ماما ” الرسامة” عن مواهبي..
ما حدا قلي “ييي شو كبران يقبرني .. ”
ما اجا رفيق بابا الموسيقي وسمع عزفي.. لأني أساساً تعلمت الموسيقا من صوت الهوا البارد وأنا عم اسقي الكرم بليل كانون..

ما حدا خبرني عن بروليتاريا وحقوق مسلوبة وتجهيل متعمد
أنا، وخالد، وآلاف متله:
أنا:
المنهوب وصاحب الحق المسلوب واللي تم تجهيلي عن عمد.. أنا موضوع البحث عزيزي الباحث. لما تتجاهلني بتصير … ولا بلاها..

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان العش يكتب: يَوْمَ قُتِلْتُ صَعْقاً

مروان العش مطار المزة العسكري، فرع التحقيق التابع للمخابرات الجوية، يوم 16/01/2013 ...