الرئيسية / آخر الأخبار / تركيا تستغل نفوذها بإدلب وتوقف المعارك بين “الهيئة” والفصائل

تركيا تستغل نفوذها بإدلب وتوقف المعارك بين “الهيئة” والفصائل

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أعلنت تركيا إنها اتخذت خطوات ضرورية لوقف المعارك الدائرة بين “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير” في مناطق مختلفة خلال الأيام الماضية.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو اليوم الخميس، إن “الجماعات الراديكالية تهاجم المعارضة السورية في إدلب”.

وأكد جاويش أوغلو، بحسب وكالة “الأناضول” التركية، أن “أنقرة اتخذت خطوات ضرورية لوقف هذه الهجمات”.

ولم يفصح الوزير التركي عن الخطوات التي اتخذتها تركيا، إلا أن التصريح جاء عقب اتفاق بين الطرفين المتقاتلين في إدلب على وقف إطلاق النار.

وكانت “هيئة تحرير الشام” بدأت الأسبوع الماضي عملية عسكرية في ريف حلب الغربي وإدلب، تمكنت فيها من بسط نفوذها على كامل مناطق سيطرة “حركة نور الدين الزنكي”.

وسيطرت على مناطق في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الغربي وأجبرت “أحرار الشام” على حل نفسها في سهل الغاب وجبل شحشبو.

وعقب ذلك اتفقت “الهيئة” مع فصيل “صقور الشام” و”حركة أحرار الشام”، المنضوية ضمن “الجبهة الوطنية للتحرير”، يمنح “حكومة الإنقاذ” سطلة على كامل إدلب.

وبحسب الاتفاق الموقع بين الطرفين اليوم الخميس، فإن المنطقة تتبع بالكامل من الناحية الإدارية لـ”حكومة الإنقاذ”.

ونص الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار بينهما وإزالة السواتر والحواجز، إضافة إلى تبادل الموقوفين من كلا الطرفين ممن هم موقوفون على خلفية الأحداث الأخيرة.

المحلل العسكري، العقيد فاتح حسون، اعتبر أنه “بات أمام فصائل الجبهة الوطنية للتحرير خياران: إما ردع الهيئة وانتزاع المفاصل الهامة منها بالقوة، وإما ستفقد دورها في إدارة الشمال السوري ويكون عليها التعامل بواقعية مع المشهد الميداني الجديد”.

وكانت “هيئة تحرير الشام” بدأت الأسبوع الماضي عملية عسكرية في ريف حلب الغربي وإدلب، تمكنت فيها من بسط نفوذها على كامل مناطق سيطرة “حركة نور الدين الزنكي”.

وتتهم “حكومة الإنقاذ” بأنها واجهة لـ”هيئة تحرير الشام” التي تسيطر على مفاصل المنطقة، في حين يعتبرها آخرون “ضرورة لإنقاذ إدلب”، في ظل التعقيدات التي تعيشها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...