الرئيسية / آخر الأخبار / مستقبل إدلب بعد إتفاق “الهيئة” والفصائل

مستقبل إدلب بعد إتفاق “الهيئة” والفصائل

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أحكمت “هيئة تحرير الشام” قبضتها على محافظة إدلب في شمال غربي سوريا، بعد اتفاق توصلت إليه مع فصائل مقاتلة وسط تساؤلات عن المرحلة الجديدة وطبيعة مآلاتها.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، رداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، أن الاتفاق «على وقف إطلاق النار بين الطرفين يجعل المنطقة برمّتها تحت سيطرة هيئة تحرير الشام إدارياً».

وتعليقاً على الإتفاق، قال رئيس وفد المعارضة لمحادثات أستانا سابقًا، العميد أحمد بري، إن ما يحصل في محافظة إدلب حاليًا يتمناه الروس والإيرانيون وبشار الأسد.

وأوضح: “لاحظنا أنه عندما قرر الروس والإيرانيين شن الحملة منذ حوالي ثلاثة أشهر كيف وجدت معارضة امريكية وأوربية، وعلى رأسهم ألمانيا وفرنسا وأيضًا تركيا فقرر الروس الاتجاه للخطة ب”.

وتتمثل الخطة “ب” بأن تسيطر “تحرير الشام” على المنطقة، ومن ثم لن يكون هناك أي معارضة، أو تحرك دولي لوقف هجومها على إدلب، مستغلة وجود الميليشيات الطائفية.

بدوره، رأى سام هيلر من مجموعة الأزمات الدولية، أن التطورات الأخيرة ستمكّن هيئة تحرير الشام “من تقديم نفسها لتركيا وللآخرين، على أنها المحاور الرئيسي في كل حلّ غير عسكري لإدلب”.

وأضاف هيلر: “ليس واضحاً ما إذا كان نجاح اتفاق سوتشي واستمرار هدنة إدلب (بين النظام والفصائل في إدلب) مرتبطين بتطبيق اتفاق” اليوم.

واللافت في مواجهات “تحرير الشام” الحالية أن “حكومة الإنقاذ” تدخل بشكل فوري للمناطق التي تتم السيطرة عليها لإدارتها خدميًا وتنظيميًا، في مشهد يؤكد وجود تنسيق مسبق لـ”تحرير الشام” في السيطرة على المنطقة ككل لإدارتها عسكريًا ومدنيًا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ظريف: لن نسمح لواشنطن بالتأثير على علاقاتنا مع بغداد

وكالات – مدار اليوم أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم ...