الرئيسية / آخر الأخبار / “حزب الله” في سوريا خسر الكثير وفقد هالة المقاومة

“حزب الله” في سوريا خسر الكثير وفقد هالة المقاومة

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

مرت نحو 7 سنوات على انخراط «حزب الله» عملياً في قتال المعارضة السورية ضد نظام الأسد، والتي التي شكلت بالنسبة له التحدي الأكبر الذي واجهه منذ نشأته في عام 1982.

ولعل أول ما يبحث عنه أي ساعٍ لتقييم التجربة هو تحديد ماخسره الحزب في سوريا، من التدخل فيها، والتي ورطته به داعمته إيران.

خسر “حزب الله” شعبيته سواءً في الداخل اللبناني أو على المستوى العربي، إضافة إلى أنه فقد المئات من عناصره، بعد تدخله في سوريا.

وقال المحلل العسكري اللبناني، العميد هشام جابر لجريدة “الشرق الأوسط” إن عدد عناصر الحزب الذين قتلوا في سوريا يتراوح بين 1500 وألفين، وبجانب هؤلاء هناك أيضاً مئات من المصابين بإعاقات يلتزم بإعالة عائلاتهم.

وشدد على أن الحرب السورية كانت ولا تزال موضع انقسام حاد بين العرب، والأكثرية الساحقة منهم باتت تتعامل مع الحزب على أنه في «محور الخصومة» باعتباره يدافع عن نظام الأسد، إضافة إلى الصبغة المذهبية التي لاحقته.

من جانبه، رأى رئيس مركز الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري، الدكتور رياض قهوجي أن الحزب “اكتسب نفوذاً متعاظماً إقليمياً كقوة لديها دور أبعد من لبنان”، مستطرداً بالقول: “بات له رأي في مستقبل سوريا مع إيران، شريكته الاستراتيجية”.

وأضاف بأن الحزب اكتسب خبرة قتالية تتجلى في الهجوم واحتلال الأراضي، كما أن عدد الكوادر المقاتلة لديه تضاعف.

مازال “حزب الله” محتفظاً بوجوده في الأرض السورية، والمرتبط بدوره بوجود راعيته ايران فيها، رغم أن عدد مقاتليه في ها تراجع أخيراً بشكل كبير، بالتزامن مع تراجع حدة ورقعة المعارك.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...