الرئيسية / آخر الأخبار / القبضة الروسية تتواصل على جيش الأسد: إعتقالات وتنقلات وتسريحات

القبضة الروسية تتواصل على جيش الأسد: إعتقالات وتنقلات وتسريحات

الرابط المختصر:
وكالات – مدار اليوم
نفذت روسيا مؤخرا سلسلة من التنقلات والترفيعات والاعتقالات طالت مئات الضباط في قوات الأسد وأركانه، فضلاً عن المليشيات الموالية.

وقالت مصادر اعلامية، إن أكثر من 450 ضابطاً في قوات النظام، ممن اشرفوا على العمليات العسكرية ضد المعارضة، تم تسريحهم وإقالتهم في الشهور القليلة الماضية.

وطالت عمليات تسريح أخرى واعتقالات العديد من الضباط، بتهم “الفساد وسوء استخدام المال العام”، بحسب مصادر “المدن”.

وأطاح قرار أصدره بشار الأسد، بقائد “الحرس الجمهوري” اللواء طلال مخلوف، وعيّن بدلاً عنه العميد مالك عليا.

وأُبعد من الفرقة الرابعة، مدير مكتب ماهر الأسد، ومسؤول مكتبها، العميد غسان بلال، ليتولى “قيادة أركان المنطقة الجنوبية”، بمايعتبر بمثابة تهميش واضح له.

وينطبق الأمر ذاته على كافة الاختصاصات التابعة لوزارة الداخلية،  حيث أجرى وزيرها الجديد اللواء محمد رحمون، سلسلة من التغييرات والتنقلات التي طالت أكثر من 70 ضابطاً.

وفي وقت سابق، أشار المحلل العسكري، العميد أحمد رحال، إلى أن هناك صراع خفي تدور فصوله بين أفرع المخابرات الاسدية وقطعات جيش الأسد بين جناحين، الأول محسوب على إيران والثاني على روسيا.

واعتبر أن الثمرة الأولى عن هذا الصراع كان بزج 240 ضابط من ضباط الجيش بسجن صيدنايا مؤخراً، ويقال انهم يتبعون للأجندة الإيرانية.

من جانبه، رأى الكاتب الصحفي مهند الحاج علي، بأن روسيا لعبت دوراً اكثر دراية بطبيعة النظام، اذ ركزت على تنمية وجودها بصمت في مراكز القوى العسكرية والأمنية من هيئة الأركان الى المخابرات، على عكس الدور الإيراني.

ويرى متابعون، أن مسألة الجيش باتت مسألة صراع روسي إيراني، ولكن حتى الآن، يبدو حصان موسكو هو الرابح.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...