الرئيسية / آخر الأخبار / “الحشد” يعزز قواته وينفي طلب واشنطن من بغداد حلّ كتائبه

“الحشد” يعزز قواته وينفي طلب واشنطن من بغداد حلّ كتائبه

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أعلن «الحشد الشعبي» تعزيز وجوده على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، نافياً في الوقت ذاته طلب واشنطن من بغداد حل كتائبه.

وقال قائد عمليات «الحشد» في الأنبار قاسم مصلح، في تصريحات، أمس، إن «تنظيم داعش شن هجوماً على قوات سوريا الديمقراطية داخل الحدود السورية… وكإجراء احتياطي، عززنا قواتنا على الشريط الحدودي، تحسباً لأي طارئ».

يذكر أن القوات العراقية و«الحشد» عززا في وقت سابق من انتشارهما على الحدود، خصوصاً مع سوريا، لمنع تسلل عناصر «داعش» إلى محافظة الأنبار.

يأتي ذلك في وقت لا يزال الحديث عن تسليم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قوائم بنحو 67 فصيلاً مسلحاً تنتمي إلى «الحشد الشعبي» لحلها ووضع قيادات فيها على قائمة الإرهاب.

ونفى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، تسلمه هذه القائمة، لكن عدداً من قيادات «الحشد» والفصائل أكدت استعدادها لخوض مواجهة مع الأميركيين.

بدوره، كذّب المتحدث باسم كتلة الفتح النائب أحمد الأسدي، لـ«الشرق الأوسط»، وجود «مثل هذه القوائم»، معتبراً أن «ما يُنشر في وسائل الإعلام بهذا الشأن غير صحيح».

وأضاف أنه «بصرف النظر عن كل ما يقال بهذا الشأن، فإننا نرى أن التعامل مع الوجود الأجنبي في العراق مرهون بمدى الحاجة الماسّة إليه».

وقبل يومين، طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من العراق تجميد عمل 67 ميليشيا من “الحشد الشعبي” وسحب أسلحتها.

وبحسب تقارير صحافية، فإن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، دعا واشنطن إلى إمهاله بعض الوقت للرد على الطلب.

ولعب “الحشد الشعبي” دوراً كبيراً في محاربة تنظيم “داعش” في العراق ودعم نظام الأسد في سوريا، تزامناً مع ارتكابه مجازر طائفية بحق المدنيين في كلا البلدين.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...