الرئيسية / آخر الأخبار / ماكرون: باقون في سوريا وهجوم منبج يُثبت خطأ ترامب

ماكرون: باقون في سوريا وهجوم منبج يُثبت خطأ ترامب

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عدم وجود نية بسحب القوات الفرنسية من سوريا خلال عام 2019، معتبراً هجوم منبج الأخير والذي تبناه تنظيم “داعش” يُثبت خطأ الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

قال ماكرون في أثناء زيارته للقاعدة العسكرية في مدينة تولوز الفرنسية إن قوات بلاده ستبقى في سوريا والعراق خلال عام 2019، لاستكمال عملياتها العسكرية ضد تنظيم “داعش”.

واعتبر ماكرون أن تفجير منبج الذي استهدف جنود أمريكيين شمالي سوريا، أول أمس، يؤكد أن “الحرب ضد الإرهاب لم تنته بعد”، موجهًا انتقادًا إلى الرئيس الأمريكي على خلفية قراره الإنسحاب من سوريا.

وترى الولايات المتحدة أن تنظيم “داعش” هزم في سوريا، إلا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انتقد ذلك.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان ايف لو دريان، ربط انسحاب القوات الفرنسية من سوريا بالتوصل إلى حل سياسي بين أطراف النزاع.

وأضاف لو دريان بأن الوجود الفرنسي في العراق أساسي، في حين توجد بسوريا بشكل محدود، مردفًا “عندما يتم إيجاد حل سياسي سوف نخرج من هناك”.

وتزامن حديث لودريان عن انسحاب القوات الفرنسية في وقت أعلنت فيه واشنطن سحب عناصرها من سوريا، على أن تتيم العملية “ببطء”، بحسب ما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتشارك قوات فرنسية في معارك “قوات سوريا الديمقراطية” ضد “داعش” شمال شرقي سوريا، إذ شاركت سابقًا في أثناء العمليات العسكرية لإنهاء نفوذ التنظيم على الحدود السورية- العراقية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...