الرئيسية / آخر الأخبار / السوريون يتركون بصمتهم كعنصر فعّال في الإقتصاد المصري

السوريون يتركون بصمتهم كعنصر فعّال في الإقتصاد المصري

الرابط المختصر:

القاهرة – مدار اليوم

ترك اللاجئون السوريون في دول الجوار، وبينها مصر، بصمتهم واضحة في اقتصادات تلك الدول، إذ عملوا من خلال استثماراتهم على نقل رأسمالهم وأعمالهم إليها، ما أعطى قيمة مضافة للإقتصاد هناك، لا عبئًا عليه.

وبحسب مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية، فإن عدد السوريين المقيمين في مصر خمسمائة ألف، منهم 120 ألفاً مقيدون في جداول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وبشأن الاستثمار في ملف دمج السوريين، فطبقا لتقرير الأمم المتحدة، فإن المستثمر السوري هو المستثمر الأول في مصر منذ 2013 كفاعلية ورأس مال، مستهدفا مجالات المنسوجات، التكنولوجيا، الصناعة، التجارة، المهن الحرة، الاستثمار العقاري والورش، بواقع 800 مليون دولار.

وقد بلغ معدل الاستثمار السوري، في عام 2013، ذروته بالمساهمة في رأس مال 1254 شركة بواقع رأس مال بلغ 201.95 مليون دولار، لكنه انخفض مع التغير السياسي الذي شهدته البلاد في عامي 2014 و2015.

وقد ركز المستثمرون السوريون على مجال الملابس بقوة، متجاوزين المشكلات المصرية في التصنيع بنجاح، معتمدين على خبرتهم في التسويق والإنتاج لتوفير منتج بسعر مناسب للسوق المصري.

وكان لهذا الاستثمار، على الرغم من نسبته الضئيلة للغاية (3%)، إلا أن له فائدة محورية، المساهمة في تشغيل قطاع كبير من القوى العاملة المعطلة، فهو يستهدف الصناعات المهمة، والتي تتطلب جهدا كبيرا وقوة عمل، عكس الصناعات الأخرى.

وفيما يتعلق بالمشاريع المتوسطة والصغيرة التي تعمل في المجالات المختلفة، الحرفية منها والخدمية، فقد ساهمت في تنشيط السوق المصري العشوائي. و استطاع السوريون استغلال أزمة المصانع المغلقة، بعد الموجات الاحتجاجية في “25 كانون الثاني”، وعملوا على تشغيلها مرة أخرى.

يتم التعامل مع التدفق الاستثماري السوري رغم أهميته، مُسكّناً مؤقتاً للأزمة في مصر، ولا يتم وضعه ضمن خطط تنمية اقتصادية، وهذا ما يظهر جليا في تجاهل مبادرات رجال الأعمال السوريين، غير المحسوبين على نظام الأسد.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...