الرئيسية / مقالات / عمر قدور يكتب: الأسدي في محنته

عمر قدور يكتب: الأسدي في محنته

عمر قدور
الرابط المختصر:

عمر قدور

من المفترض أن يكون موالو الأسد اليوم في حال أفضل، فالنصر الذي طالما وعِدوا به قد تحقق؛ لا يهم أن يكون ذلك قد تم بمساعدة جلية جداً من حلفاء بشار، وبمساعدة غير منظورة ممن إدّعوا يوماً “صداقة الشعب السوري”. الأخبار شبه المؤكدة عن انسحاب أمريكي هي أفضل بشرى أيضاً، فالقوة الوحيدة التي لا يتجرأ أحد على مواجهتها سترحل بلا شروط على الأسد، وستكرر تقريباً سيناريو الجبهة الجنوبية التي تخلت عنها. عملياً لم تُعد هناك حرب تُخاض، و”الإرهابيون” تكفّلت بهم مختلف القوى النشطة في سوريا، وكذلك هو حال “الانفصاليين” الذين يتوددون من أجل العودة إلى حضنهم السابق.

أيضاً، الموالي الذي ضحى بأرواح أحبائه يُفترض به ألا يتأثر بتبعات معركته الوجودية؛ تفاصيل من نوع قطع الكهرباء أو فقدان المازوت والغاز ينبغي ألا تحجب عنه منافع النصر. وإذا تحلى بقليل من المنطق يتوجب عليه استنتاج الآثار الاقتصادية لمعركة من هذا النوع، ولا بأس إن استرجع مرحلة أقدم فتذكر الأزمة الاقتصادية الكبرى التي تلت المواجهة مع الإخوان المسلمين، بما أنه أساساً فضّل تشبيه الثورة بتلك المواجهة واعتبرها إسلاميةً منذ البداية. ففي نهاية المواجهة مع الإخوان كان الدولار قد قفز إلى عشرة أضعاف ما كان عليه بالنسبة لليرة السورية، أي بما يعادل نسبة تدهور الليرة السورية بعد الثورة، وعانى السوريون آنذاك من نقص شديد في كافة السلع والخدمات الأساسية.

حتى الأخبار الهزلية عن قيام المخابرات باعتقال أشخاص معروفين بولائهم، لمجرد جهرهم ببعض الانتقادات، ينبغي ألا يتوقف عندها الموالي باستغراب، فمنسوب القمع قبل مواجهة الثمانينات لا يقارن بمستواه المتضخم جداً بعدها. الأهم من ذلك، لمن لا يتذكر، هكذا كان هو الوضع دائماً، ودائماً كان النقد ممنوعاً ويعرّض صاحبه للاعتقال، سواء كان موالياً أو معارضاً، ولم يمضِ وقت طويل كي ينسى الموالي ما اعتاد عليه قبل الثورة، وما دافع عن بقائه منذ انطلاقتها.

يجدر بنا عدم نسيان أن قسماً معتبراً من الموالين قد شجع أعمال الإبادة، واعتبر مثل رئيسه أنها ستنتهي إلى مجتمع أكثر تجانساً، وربما راودت خيالَه أحلامٌ عن عيش هانئ في بلد أقل اكتظاظاً، وفي بلد خالٍ من أولئك المتخلفين الذين يجرونه إلى الوراء. مع تشجيعه على إبادتهم لم يفت الموالي اتهام اللاجئين بالخيانة، أو إتهام من فضّل النجاة لنفسه ولأولاده، أي أنه بصرف النظر عن الجانب الأخلاقي نطق كمالك للبلد ظناً منه أنه شريك حقيقي في الأسدية.

مع ذلك لا يشعر الموالي بالهناءة الموعودة، رغم تحقق ما سعى إليه منذ انطلقت الثورة. وهو يتذمر من الأزمات التي كان في وسع أي جاهل أو غبي توقعها، ويتذمر من غبنٍ هنا أو هناك على النحو الذي كان مسموحاً وشائعاً جداً من قبل، أي بإلقاء اللوم على موظفي الدرجة العاشرة من الوزراء أو المحافظين. يزيد إحساسه بالمرارة اعتقاده بأنه ضحى بما يكفي ويزيد، ويستحق على الأقل قدراً أدنى من الاحترام بخلاف ما يلقاه، وقدراً أدنى من الاهتمام من قيادة لا تكترث بمشاكله.

ما يدركه بعض الموالين، من دون أن يجهر به، أن السنوات الأخيرة منذ انطلاق الثورة لم تشهد فقط تلك القسمة بين من هم في صف الأسد والثائرين عليه. هناك مسيرة اصطفاء أخرى كانت تتقدم طوال الوقت على جبهة الموالاة، الأولوية فيها للشبيحة بالمعنى المباشر للكلمة، وضمن فئة الشبيحة الأولوية للأكثر بلطجة والأكثر استعداداً لارتكاب كافة الجرائم، حتى في حق الموالين إن عزَّ ارتكابها في حق المعارضين. في أدنى درجات السلم هناك الموالون الذين ضحوا بأبنائهم من خلال ما يُعرف بالقوات النظامية للأسد، وقسم كبير من هؤلاء الأبناء سيق إلى الجبهات من دون تدريب كافٍ، أو زُجّ به في اقتحامات لا يكترث قادتها بكلفتها البشرية. بالطبع ينتمي هؤلاء الأبناء إلى الشريحة الأفقر والأقل سلطة ضمن فئة الموالاة، فلا وضعها المادي يتيح لها التهرب من التضحيات عبر الفساد، ولا تمتلك من مواقع السلطة ما يتيح لها امتيازات مماثلة، والناجون الوحيدون منها هم أولئك الذين امتلكوا شهوة وقدرة كبيرتين على ارتكاب الجرائم تتيحان لهم تسلق مرتبة مرموقة بين الشبيحة، فضلاً عن أولئك الذين التقطوا سريعاً مركز القوة في طهران ومن ثم موسكو فإلتحقوا به مباشرة.

صحيح أن الموالين على عتبة واحدة، من حيث الموافقة الصامتة أو التشجيع على الإبادة، لكن ذلك لا يجعل منهم شركاء على نفس السوية، ولا يجعل منهم مجتمعاً متجانساً، بل يرقى إلى مصاف البديهيات أن يكون بينهم مَن يضحي ومَن يقبض ثمن التضحيات. ما لا يقل أهمية هو الخواء الفكري الذي يلي التعبئة ضد الثورة، تلك التعبئة التي أدت وظيفتها بإيهامهم أنهم سواء. الحرب على “الإرهابيين” قد انتهت، ودول المؤامرة الخارجية قد أبدت موافقتها على بقاء رئيسهم، وإسرائيل نفسها “بوصفها استثماراً رابحاً للممانعة” لم تتوقف عن إبداء تفضيلها بقاء بشار. بمعنى أن السردية التي كان يتوحد حولها الموالون لم يعد لها وجود فعلي، ومع انكشافها انكشفت أيضاً قدرة حلفاء بشار على مساعدته في ما بعد البقاء، بل انكشفت نيتهم استعادة الأثمان التي دفعوها. أكثر من ذلك؛ انكشفت الحاجة إلى دول “المؤامرة الكونية المزعومة” من أجل إعادة الإعمار، بخاصة تلك الدول التي واظب الموالون على تحقيرها بوصف “العربان”.

مع فقر غير مسبوق، ودماء أُهدِرت لصالح فئة لم يتوقف جشعها عند إبادة المعارضين وسرقة أملاكهم بل تتغول اليوم على ما تبقى من السوريين، راضين أو مكرهين على البقاء تحت سلطتها، لا عزاء للموالي في محنته التي تضافر الغباء وانعدام الأخلاق للوصول إليها. قد يسأل موالٍ “ذكي” على سبيل الكيد: وماذا عن المعارضة؟ من المؤسف أن الإجابة تتقاطع مع ما سبق لجهة مسيرة من الاصطفاء، أيضاً تربع على قمتها انتهازيون وسفلة ومرتهنون لأجندات غير سورية، وفي المقابل منهم هناك من دفع أثماناً باهظة جراء وقوفه مع الثورة، إلا أن هذا التقاطع المؤسف لا يلغي الافتراق الأخلاقي الأصلي بين مَن كان ضحية الإبادة ومَن توهم الكسب على أنقاضها.

المصدر: المدن

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غازي دحمان يكتب: حينما اشترى العرب منظومة كذب

غازي دحمان استدعى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستشاره للشؤون العربية على عجل، ...