الرئيسية / آخر الأخبار / الأسد يستغل الملف الإنساني ويلغي التأشيرات الخاصة للمسؤولين والدبلوماسيين الأوروبيين

الأسد يستغل الملف الإنساني ويلغي التأشيرات الخاصة للمسؤولين والدبلوماسيين الأوروبيين

الرابط المختصر:

وكالات – مدار اليوم

كشفت مصادر دبلوماسية، عن أن بشار الأسد ألغى تأشيرات دخول خاصة لدبلوماسيين ومسؤولين في الإتحاد الأوروبي يسافرون بانتظام بين بيروت ودمشق، مستغلاً دور الأخير في جهود توزيع المساعدات الإنسانية داخل سوريا.

وقال دبلوماسيون من الإتحاد الأوروبي، إن حكومة الأسد ألغت اعتبارا من بداية كانون الثاني الجاري التصريح الخاص الذي يستخدم للحصول على تأشيرات دخول متعدد إلى دمشق دون أن تقدم تفسيرا لذلك.

وأضاف الدبلوماسيون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، بأنهم يعتقدون أن ذلك محاولة لإجبار الحكومات الأوروبية والتكتل على معاودة فتح سفارات في دمشق.

وذكر أحد الدبلوماسيين “إنها مشكلة خطيرة بالنسبة للمساعدات الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي… هذا إجراء يؤثر على الدبلوماسيين وموظفي السفارات الأوروبية ومؤسسات الاتحاد الأوروبي”.

وليس هناك تقديرات متاحة لتأثير منع تأشيرة الدخول المتعدد، لكن متحدثا باسم المفوضية قال إن التكتل “يفعل كل ما في وسعه لاتخاذ الإجراءات المناسبة لتقليل أي تأثير إلى الحد الأدنى على توصيل المساعدات الإنسانية إلى داخل سوريا”.

وأوضح دبلوماسي ثان “حتى الآن الاتحاد الأوروبي على قلب رجل واحد في ما يتعلق بسياسته بألا نتعامل مع الأسد لكن يبدو أن الأخير يشعر أن موقفه التفاوضي أقوى الآن”.

ورأى الدبلوماسيون بأن الانسحاب الأميركي من سوريا شجع الأسد. وأربك الرئيس الأميركي دونالد ترامب فريقه للأمن الوطني بقرار مفاجئ في 19 كانون الأول الماضي، بإعلانه سحب قوات بلاده منها.

ويرى متابعون أن الانفتاح على نظام الأسد يسير قدما لكن بوتيرة بطيئة، حيث إن هناك جملة من المحددات لانفتاح كامل ومنها خروج إيران وإجراء عملية سياسية برعاية أممية تنهي مسببات النزاع.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...