الرئيسية / آخر الأخبار / النظام يُسهلّ نشر المخدرات في سوريا برعاية “حزب الله”

النظام يُسهلّ نشر المخدرات في سوريا برعاية “حزب الله”

الرابط المختصر:

حلب – مدار اليوم

تنتشر تجارة المخدرات والحشيش بشكل مكثف في المحافظات الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد، وبعلم أجهزته الأمنية، وربما بشراكة معها، حيث أصبح التعاطي بها أمراً رائجاً، لتأخذ منحة التجارة فيها في عموم مناطق سيطرته.

وأكّدت وسائل إعلام موالية للنظام في مدينة حلب، أن جهاز الأمن التابع لها ألقى القبض، أمس السبت، على عصابة لترويج المخدرات في المدينة وبحوزتها 65 كيلو غرام من الحشيش المخدر و76 حبة كبتاغون في إحدى المنازل في مدينة حلب.

وتأتي تلك الأنباء عقب مضي أيام عن عثور أجهزة النظام الأمنية على 116 ألف حبة كبتاغون و70 كيلو غرام من الحشيش، زاعمة العثور عليها في إحدى المزارع بريف حمص الغربي.

وتشهد زراعة الحشيش في مناطق سيطرة نظام الأسد انتشارا واسعا، وخصوصا في المناطق التي يتواجد بها “حزب الله”ش، الذي يشرف على زراعة تلك المنتوجات لجني أرباح طائلة من خلال بيعها في الأسواق السورية أو تديرها إلى الدول المجاورة.

ولا يأتي الخطر الأكبر  على السوريين من “حزب الله” عبر تهريب المخدرات فقط، بل من ترويجها وبيعها في الداخل السوري.

ووقعت أجيال شابّة من مراهقين وطلاب جامعات في دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس، ضحية لمخدرات “حزب الله” ونظام الأسد، واللذان يعتمدان على شبكة عملاء لترويجها.

وتمتد أذرع تلك الشبكة إلى شبكات فرعية سريّة لترويج المخدرات في المناطق الخارجة عن سيطرة “النظام” يديرها عملاء مخابراته.

ويقدر عدد عملاء ترويج وبيع المواد المخدرة، بنحو 1600 عميل، وبالتعاون مع بعض ضباط الأسد، مقابل حصولهم على قسم من المرابح الضخمة التي يجنيها التجار والمروجون.

يذكر أن تجارة المخدرات تُشكل موردًا ماليًا مهمًا لـ “حزب الله”، حيث تُمول خزينته بنحو 70 بالمئة من إيراداته المالية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...