الرئيسية / آخر الأخبار / مستقبل المُعلمين السوريين في تركيا

مستقبل المُعلمين السوريين في تركيا

الرابط المختصر:

إسطنبول _ مدار اليوم

تشهد مراكز التعليم المؤقتة في تركيا، أي المدارس السورية، تقليصاً مستمراً سعياً إلى إنهاء هذه التجربة تماماً مطلع العام المقبل، مايضع تساؤلات عن مصير ومستقبل المدرسين السوريين فيها.

وبحسب آخر تصريح لمدير التعليم في مدينة إسطنبول ليفينت يازجي، فإنّ عدد المراكز التعليمية المؤقتة في إسطنبول انخفض إلى 16 مركزاً هذا العام، بعدما كان العام الماضي 55 مركزاً، تزامناً مع نقل مدرسين سوريين من المدارس المؤقتة إلى المدارس الحكومية.

ونقل المعلم السوري أحمد جميل نبهان عن مديرية تربية أضنة، ما خلاصته أنه تقرر عدم فصل لمعلمين السوريين من التدريس في المراز المؤقتة حتى نهاية عقد اليونيسيف”.

وأوضح نبهان أن عقد منظمة الأمم المتحدة “اليونيسيف” موسمي، يتم تجديده كل عام، وينتهي الأساسي في (31/6/2019) ، حيث تم تجديده لمدة ثلاث سنوات وحتى تاريخ (31/6/2022)، مشيراً إلى أنه ربما يتم تجديده لاحقاً.

من جهته، نفى المدرس السوري أحمد طلب الناصر، وجود أي قرار رسمي من وزارة التربية التركية يؤكد تمديد عقود المدرسين السوريين، مضيفاً أن المفرزين في المدارس التركية الرسمية منهم مهمتهم العمل على تحقيق التوافق داخل المدرسة بين التلاميذ السوريين أو الأجانب، والتأكد من استمراريتهم في المدرسة ومتابعة أوضاعهم.

بدورها، تقول المدرسة في مدرسة ياووز سليم في إسطنبول، منار عبود: “تمّ تأكيد تمديد عقودنا لمدة ثلاث سنوات، وزيادة رواتب المدرسين السوريين لتصل إلى الحد الأدنى للأجور في تركيا، أي 2020 ليرة تركية (نحو 380 دولاراً).

وأشارت عبود لـ”العربي الجديدط إلى أنه حتى بداية العام الدراسي الجاري، كانت العقود سنوية تتجدد تلقائياً، مبينة أن العقود “أخلاقية وليست عقود توظيف أو تثبيت”.

ولفتت إلى أنه هذا العام فُرضت شروط على المدرسين السوريين، كتصديق الشهادة من الحكومة المؤقتة السورية، وتعديلها بمديرية التربية التركية، وإحضار شهادة تعليم اللغة التركية مستوى “أ 2”.

ويبلغ عدد الطلاب السوريين في المدارس الحكومية ل78 ألفاً و357 طالباً في الوقت الحالي، مقابل 8 آلاف و 797 طالباً في مراكز التعليم المؤقتة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...