الرئيسية / أرشيف الوسم : ميخائيل سعد

أرشيف الوسم : ميخائيل سعد

ميخائيل سعد يكتب: شهادة شخصية عن الأكراد

ميخائيل سعد شهد العام 1970 حدَثين مهمّين على مستوى سورية: الأول وصول حافظ الأسد للسلطة، بعد انقلاب عسكري قاده بنفسه ضد رفاقه في الحزب، والثاني كان انتشار مرض الكوليرا في سورية، وخاصة في ريفها، وكنت في ذلك العام مُعلّمًا في ...

أكمل القراءة »

ميخائيل سعد يكتب: جيمس بوند وحلم السوري المقهور

ميخائيل سعد شجعني أخي، وأنا تماديت، فبعد كل زيارة إلى تركيا كنت أزور سويسرا. في إسطنبول كنت أحاول استعادة سوريتي الضائعة منذ ثلاثة عقود تقريبًا، من خلال التواصل والنقاش والسهر والسُكرْ (شرب الكحول) مع سوريين مقيمين أو عابرين. كانت سورية ...

أكمل القراءة »

ميخائيل سعد يكتب: هل نشتري الأخلاق؟!

ميخائيل سعد وأنا في قاعة المغادرين، في مطار انطاكية، جلس إلى جانبي رجل خمسيني سوري، قوي البنية، كان يتكلم بصوت عال مع أحد معارفه السوريين، عن مشروع تجاري ينوي القيام به، ولكن ينقصه نحو عشرة آلاف يورو، وهو بحاجة إلى ...

أكمل القراءة »

ميخائيل سعد يكتب: ماذا لو تحول كل المسلمين الجهاديين إلى المسيحية؟!

ميخائيل سعد

ميخائيل سعد قال أحد الجهاديين إن سبب تحوله إلى المسيحية هو أن الله لم يفتح له باب الجنة، عندما كانت روحه ترتقي إلى السماء، في إثر إصابته في معركة على الحدود السورية – العراقية، وحين أيقن أنه مرفوض من الله ...

أكمل القراءة »

ميخائيل سعد يكتب: مرايا الثورة

ميخائيل سعد في رواية (ذئب البوادي) للكاتب الالماني (هرمان هيسه) فصل يحمل اسم غرفة المرايا. يدخل بطل الرواية الى هذه الغرفة ليجد نفسه محاطا بعشرات المرايا، كل واحدة تريه جانبا من جوانب نفسيته الحقيقية. في احدى المرايا يجد ذاته مبعثرة، ...

أكمل القراءة »

في يوم المرأة

إسطنبول – مدار اليوم هو الزمن المختلف، زمن القتل والتهجير والعذابات، والنساء مختلفات، وقد تحملن الكثير في الزمن المختلف من المشاركة في الثورة الى الإغاثة ثم الى الاعالة، ومن التمييز القائم على ذهنية التخلف الى الإرث الاجتماعي المستند الى فهم ...

أكمل القراءة »

احتلال سوريا

ميخائيل سعد في يوم من أيام شباط عام ٨٢، كنت في زيارة تجارية الى المغرب ممثلا فيها دار التنوير للطباعة والنشر في بيروت. كنت في ضيافة صديق سوري علوي، أنام في بيته، وآكل من طعامه، وكان هاربا من بطش النظام ...

أكمل القراءة »

عندما يكون اللون سجنا…

ميخائيل سعد قبل سنوات، عندما كان العمر يسمح بالقيام بمغامرة جديدة، تعرفت على صبية سوداء؛ كنت طالبا، في كندا، في صف اللغة الفرنسية وكانت معلمة، وكنا متقاربين بالعمر. كنت كلما رأيت سيدة سوداء أو رجلا أسود، تقودني ذاكرتي، رغم شيخوختها، ...

أكمل القراءة »

احبلي ياسوريا… فتحبل سوريا

ميخائيل سعد في رواية ”سيزيرين“، للدكتور خالد ذهني، ترد قصة عن سيدة شابة اسمها ”وردة“ تدخل الى المستشفى النسائي الذي يعمل فيه، لأنها تشكو من نزيف رحمي. بعد المعاينة والفحوص اللازمة، تبين انه ناتج عن أورام ليفية حميدة، وجدت طريقها ...

أكمل القراءة »

من حرب إلى أخرى

ميخائيل سعد لم يكن إقدام سورية لاجئة في المانيا، على قتل طفليها (٢و٤ سنوات) طعنا بالسكين، هو الخبر المفجع الوحيد في حياة اللاجئين السوريين. فهناك رجل سوري لاجىء أيضا، طعن زوجته الشابة بالسكين حتى الموت. كما أن هناك قصصاً شفوية ...

أكمل القراءة »